الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

گــذبـگ حلو !

 -


مع صباح جديد , فتحت عيني  بخمول شديد 

فتحت هاتفي لتفقد المكالمات الفائته

فاجاتني رساله في هاتفي حديثه ، انكرت رقمه وانكرت الوقت ،
بداخل الرساله » 
  اعذار واهيه واسباب كاذبه ومكشوفه لتبرير غيابه  كالعاده 
                 , الى متى هذا التمثيل الاحمق ؟؟؟؟؟

سئمت افعاله المثيره للغضب ،

 ان كانت هذه اعذار غيابه فلن اغفر له الكذب ،
لست غبيه ليثير شفقتي وخوفي في كل مرره
 » مضحك هذا الامر! 

حذفت الرسالة بدون قراءتها بتمعن !
ﻻنني دائما ما اتصنع الحززن لاعذاره واجيد هذه ( الدراما المؤثرة ) ،

لا اريد تبرير و لا اريد ان افهم !
- اريد فقط ان تبتعد بهدوء عن عالمــي ،
..............

video

هناك 6 تعليقات:

  1. صباحكِ ود ومحبة لودي

    أنه لم يعلم أنه في غيابه تنبض النبضات

    متسارعة ولو علم لأمتطى أجنحة الشوق في سماء

    الوقت وأبحر تاركاً كل مايملك لأجل عيون تنتظره

    لقد خانته اللحظة ..وفاته عمراً في الإنتظار

    الذي كان له

    بوح مؤثر سيدتي من قلمكم

    ولازال الجمال يقبع بين الأسطر

    دمتم بكل سعادة

    ردحذف
  2. صباحك غاردينيا
    قبل الحكم عليه لابد أن تسمعي منه
    لو لم يكن لازال على الحب لما عاد؟
    أتمنى أن يكون صادقاً في حبه
    قبل أعذاره "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  3. نعم فالسماح الدائم يعتبر نوعا ما كضعف

    ردحذف
  4. د.ريان : ليتــه يعلم !

    شكراً لك عزيزي , كلماتك رآآحه ..

    اسعد الله اوقاتك

    ردحذف
  5. ريــــمــــاس :محقه ,, تمنياتك حقيقه .,
    لكن انا سئمت الاعذار الممله

    شكراً لكلماتك الصادقه ريمااس

    و اسعد الله ايامك ..

    دمتي لي ياجميلتي

    ردحذف
  6. صــفوآن : عزيزي رايك يشابه رايي كثير ..

    شكراً كثيراًللمسانده المريحــه ,

    اسعد الله اوقاتك !

    دمت لي ...

    ردحذف