السبت، 21 أبريل، 2012

زوال نعمه .. 1

-




دآئماً نغفل أو لا ندرك مدى النعم التي نكون فيها الا بعد فقدانها  . . 
كنت أرى والدي دائما حولي , وبصحته وعافيته , والحمد لله 
ولم أتخيل أن قد يصيبه شيء أو أفقده الى هذا الحد ..

في ظهر يوم الثلاثاء الماضي , أتصل شخص على هاتف والدتي يريد أحد الابناء , كانت أمي تصرخ وتتسائل وقد أخبرها 
 أن والدي حدث له حادث و هم في طريقهم لنقله للمستشفى و أمي هداها الله تبكي وتصرخ وأثارت فزعي
خرجت بهلع من غرفتي وقد برد جسمي ولم أعد أشعر بشيء , كنت أسمع بعض من الكلمات وفهمت وتوقعت هذه المصيبه
.. ذهبوا أخواني إلى المستشفى ولا زالت امي تصرخ وتبكي وترتجف و هاتفوها وخبروها أنه سليم لكن هذه أجريات روتينيه 
.... على هذا الامل تصبرنا ساعتين أو ربما 3 ساعات .. وانا أمسك أمي و أربت على يديها وكنت أحتاج من يهدي من روعي 
أنا ايضاً كنت في صدمه وخوف وبرود لم أنطق بحرف ولا زالت الصدمه بي الى يومنا هذا !

خبرونا بالاحداث بالتدريج الى الان والوضع يتدرج الى الاسوء و يزداد سوئه ! 
في بداية الامر كان أنهم يريدون الأطمئنان على حاله و هذه أجراءات روتينيه كما ذكرت فيما سبق 
وبعدها قالوا أنهم نقلوه الى المستشفى وهو فاقد وعيه ..
وبعدها قالوا ان سليم لكنه تحت تأثير البنج , ويحتاج لأشعه و تحاليل ..
و من ثم أكتشفوا الكسر في رقبته .. وفي اليوم الثاني قالوا أن الكسر ايضاً في ظهره وبه بعض الكدمات الطفيفه  ..
و غيابه عن الوعي بسبب البنج !

لم تكن الزياره متاحه لمن هم في العناية المركزه  ولم يكن أخي الكبير موافق أن تزوره أمي وتراه ونزوره نحن ...


في بيتنا بكاء و حزن أخواتي وأمي ,
وانا في حالة ذهول ! صامته أجيب على الهاتف واتلقى الاخبار و أطمئن البقيه ..
في اليوم الثالث يوم الخميس ذهبنا أجباري لرؤيته كانوا هناك أثنان من اخواني تعقمنا ولبسنا اللباس الخاص ودخلنا
طبعا لم نرى والدي طول ماحيينا على هذا الشكل , كانت بيديه أبر ومغذي وبداخل فمه و أنفه أنابيب أيضا وعلى صدره بعض الاسلاك ..
في غرفه بيضاء معقمه محاطه بزجاج واصوات الاجهزه وهدوء المكان ومنظره أصابني بدوخه بكيت بكاء صامت وفي جوفي لهيب نار أحرقتني , ..وضعت يدي على رأسه قريت بعض الادعيه والمعوذات 
و أمسكت أمي بيده و ظلت تدعي وتقراء بعض القران وهي تبكي .. 
بعد 10 دقائق خرجنا من الغرفه و طمننا كلام اخواني أنه بعد يومين سيفوق من البنج ويعود كما كان بأذن الواحد الاحد ..
لم نجد أي من الدكاتره المشرفين على حالته , فقط ممرضه أغلقت الغرفه لتعقمها .,


في زيارتنا الثانيه التي كانت يوم الخميس رأيناه وخاب أملنا كانوا البعض من أبناء عمي و أزواج أخواتي يقولون أنه أمسك بيدينا 
و أنه يشعر قليلاً في من حوله ونحن في طريقنا كنا على أمل بأن حاله أفضل و أنه سيشعر بيد أمي و يشعر بنا ..
لما دخلنا و رأيناه كان منظره أسوا من قبل ! تورمت يداه وبطنه ووجهه ورجليه 
, وأمسكوا برأسه و كتفيه بحديد مثبت أسود ضخم !
كي لا تحدث أي حركه و تزيد أصابته في ظهره و رقبته ..

خرجت اختي قبلي من الزياره و رأت الممرضه المشرفه على حالته ,  وسألتها عن حالته وطلبت منها التقييم , كانوا أخواني يخبون بعض من الحقيقه , والممرضه كشفتها بخوف !
قالت أن رأسه متضرر من الداخل , وانه كان ومازال من المحتمل أنه في غيبوبه وليست فقط الكسور التي أصابته !
أخبرتني أختي بعد الخروج ولم نخبر والدتي كي لا تزيد على مابها من أنهيار !



نحن على أمل وثقه بالله كبيره أن يشفي أبي
, و يحفظه لناآ و أن يعود لناآ سآلم , وان يطيل الله في عمره على طاعته وان يجعل مرضه كفاره لذنبه ..
, مأجور المؤمن ايضا على صبره عند المصائب , وان شاء الله ان نكون من الصابرين .





هناك 5 تعليقات:

  1. أسئل الله العظيم رب العرش العظيم

    أن يشفي والدكِ ويعيده بصحة وعافية

    لم ندري عن تلك الأحداث صديقتي العزيزة وكانت
    مفاجئة لي

    وحينما يقع المرض تكون كل الأمور مخيفة ولكن

    الأمل والدعاء يظل يفعل عند ربنا المعجزات

    عسى الله الذي أخرجني من مرضي بجوده وكرمه

    وأنقذ والدتي من مرضها أن يجعل والدكِ

    العزيز يقوم بالسلامة ويرجع لكم فرحتكم

    وتكون أجر وعافية وطهور

    لرجل له عائلة طيبة وأبنة بارة تدعوا
    وتقول في دعائها ربي أرحمهما كما ربياني صغيرة

    دعاء الأبن لوالده لودي من أفضل الأعمال التي
    يحبها الله عزوجل وهو الحي القيوم ذي الجلال والإكرام

    وهو من أسمائه الرحمان الرحيم عزوجل

    حزنت على تلك التفاصيل ولكن يظل الأمل بالله

    عزوجل وهو الذي يقول للشيء كن فيكون حتى يصبح

    الموضوع مجرد ذكريات لنا

    تحتاجين للصدقة عنه لودي الغالية والدعاء له

    وسأدعوا له بإذن الله في الحرم النبوي الشريف

    وفي تلك الصفوف الأولى وعسى الله أن يتقبل الدعاء

    أحسسته والد لي وربما أرى فيه مافي والدي يرحمه الله

    لا تيأسي أبداً لودي مهما قالوا الأطباء

    وتفائلي لأن أمره بيد من هو أقرب من حبل الوريد

    عزوجل ولقد رأيت حالات بأعيني أشد سوء من والدكِ


    اللهم أشفي والد لودي الغالية وأحفظه وأحفظ

    أهله من كل شر أنك قادر على كل شيء

    اللهم اّمين واللهم أجعلها أخر الأحزان

    دمتِ بكل خير ولا أراكم الله مكروهاً في من تعزون لودي

    كوني قوية فهو يشعر بكِ صديقتي

    ردحذف
  2. د.ريان : آآمييين , جزآك الله خير الجزاء ياصديقي

    , فعلاً الأب لا يعوضه أي من البشر ولا تعوضه أي من الاشياء الدنيويه , الأب نعمه عظيمه , أسأل الله أن يرحم أبائنا و أمهاتنا ويغفر لهم .
    أخرجنا صدقه عنه وثقتنا بالله قويه ولن يخيب الله ظننا به ..

    كلامك يريحني كثيراً أشكر وقفتك الصادقه معي ودعائك ..
    وعسى ان يستجيب ربي منك ..


    شكراً ياعزيز

    ردحذف
  3. مأروع أن تدار الحياة بهدوء ! وما أجمل أن يتعامل مع الصعاب بتأن!
    وانت ماشاء الله عليك من كلامك باين ايجابيتك وفهمك وصبرك مع المواقف

    اصبري..وادعي وثقي بالله تمام الثقه بأنه أرحم من الأم على طفلها ولاتقلقي..
    والله يشفي والدك ويقومه بالسلامه يآآآرب
    وتكفير ذنوب بأذن الله

    ردحذف
  4. أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه وأن يعيده سالماً معافى وأن يكسبكم بره ويكسبه رحمة تغسل ذنوبه فلعله ابتلاء والمؤمن مبتلى


    ...

    ردحذف
  5. ماجد الجهني :
    آآمين , يسمع الله منك ويجزآك خير الجزاء ..

    شكراً على دعآئك الجميل


    لك ودي

    ردحذف